Tuesday, December 11, 2007

الطبقية ساس البلا

يتم تقييم الانسان في الدول المتقدمة وفقا لمؤهلاته العلمية و مواهبه و امكانياته , أو على الأقل هناك رغبة جادة في تطبيق العدالة و تكافؤ الفرص بين المواطنين, اما في دول العالم الثالث مثل الكويت فان اسمك الأخير هو الذي يحدد مصيرك من المهد الى اللحد , اسمك الاخير هو الذي يحدد ماضيك و حاضرك و مستقبلك , اسمك الأخير هو الذي يحدد صداقاتك و علاقاتك و نفوذك , اسمك الأخير هو الذي يحدد مصيرك الوظيفي و ترقياتك و علاواتك. لا أحد و أعني لا أحد من الوزير الى الفراش يهتم بمعرفة الأسم الأول للشخص الذي يتعامل معاه , بل يقرأ الاسم من اليسار الى اليمين , و لذلك اقترح على هيئة المعلومات المدنية و ادارة الجوازات بوضع اسم العائلة في اليمين قبل الأسم الأول حتى نسهل ممارسة الحكم المسبق على البشر.0

لقد وصلت الطبقية بالكويت الى مرحلة لا يمكن السكوت عنها , و ما يحدث في مؤسسات الدولة يجعلنا نتسائل ما ان كنا فعلا دولة مؤسسات و دستور و قوانين! أم دولة طبقية تقدس البعض و تدوس على البعض الآخر , و لا داعي لان اتكلم عن احتكار أهل الدماء الزرقاء و اصحاب النفوذ للمناصب الكبيرة و الحيوية في الدولة لان هذا الأمر مفروغ منه , لكن المصيبة ان لكل فعل رد فعل مساو له.0

فتجد ان مقر العمل الذي يحوي عدد محدود من الموظفين , قد تحول الى شلل و أحزاب و مجاميع بهدف مجاراة الطبقية , كيف ؟ الأمر واضح فكل شخص يحاول أن يجد جماعة ينتمي اليها , البدوي يبحث عن البدوي , الشيعي يبحث عن الشيعي , الحضري يبحث عن الحضري , و السؤال هو أين مفهوم المواطنة ؟

لكن صريحين و نقر و نعترف بان الدولة قد فشلت في غرس مفهوم المواطنة , و لا اتكلم عن الشعارات الرومانسية مثل الوطنية و حبيبتي عمري الكويت و هذه الكلام الفاضي , بل اتكلم عن شعور الانتماء للوطن قبل القبيلة و الطائفة . كل هذا اختفى بسبب شعور المواطن بالضعف و الاضطهاد و بسبب ضعف المناهج الدراسية التي تتجاهل بتعمد ذكر الدستور أو مصطلح الدولة المدنية.



بالختام اوجه نداء الى حكومة الكويت و قيادتها بايقاف هذه المسخرة الحاصلة في هيئات الدولة و منشآتها الحيوية , كفاكم ضحك على ذقون جمعيات حقوق الانسان و الدول المتحضرة باننا دولة ديموقراطية حديثة لأن بالعامية خلاص الشق صار عود. 0


--

14 comments:

فتى الجبل said...

على هالطاري
دول المغرب العربي يبدون بتعريف الشخص باسم العايلة
والدولة مافشلت
الدولة انجحت لأنها قاصدة عن سابق اصرار تفريق أبناء الشعب الواحد بناء على سياسة فرق تسد

AyyA said...

اللوم مو بس علي الحكومه يا موزارت، الناس اذا كانت ترفض هذه الممارسان فلن تستطيع اي حكومات فرض الطبقيه. و في نفس الوقت لا نستطيع ان نلوم الناس، فهي تريد ان تعيش. و التكتل و الطائفيه تخلق لها نوع من الامان حتي و لو كان ذلك لفتره مؤقته. و لن يتغير اي شئ في البلد طالما لا يحس الفرد ان هنالك خلل ما في الواسطه و التكتل. و يحس بالذنب كلما اضطر لاستخدام واسطاته او حتي اسم عائلته لبلوغ منصب لا يستحقه. الشعب هو من يحتاج الي اعاده تثقيفه او بالاصح
Reengineering
و هذه هي مهمتكم الشاقه يا شباب هذا الجيل
The Brights
و انا ثقتي بكم كبيره.

Innocent said...

المواطنة مفهوم ما ابعده عن العقل العربي
والانتماء حالة لا دافع لها بالوطن العربي
وحقوق الانسان تفترض وجود انسان لا يحكمه عربي

تحياتي

Mozart said...

فتى الجبل

اذن برأيك ان هناك تعمد بالموضوع و ليست مجرد لا مبالاه

Mozart said...

العزيزة آية

انا لا الوم الحكومة أو الشعب على هذه الممارسات , بل الوم اهلي لانهم انجبوني في مثل هذه الظروف وهم من المفترض أن يكونو ادرى بها

موضوعي هذا هو واقع اراه امام عيني كل يوم في عملي , مستقبلي الوظيفي على كف عفريت فقط لانني قررت أن اركز على ادائي في العمل بدلا من الانتماء الى فئه معينة , أو ممارسة التملق مع الكبار كوني لا امتلك تلك الخصله و لا اجيدها

فعلا شيء مخزي و نحن على مشارف 2008

Mozart said...

Innocent

العقل العربي عليه أن يتوقف عن العمل كليا لربما ينصلح الحال

قوانيننا يجب ان تكون كحال اجهزتنا و طعامنا و ملبسنا, كلها مستورده من الغرب

شكرا لك

حمد said...

للاسف لا توجد بوادر للتغيير للافضل

كل المؤشرات تدل على اننا كمجتمع نتوجه للاسوأ مع الاسف

bo9ali7 said...

كل شيء يحتاج الى اعادة تأهيل
العقل
الوطن
والكرسي الكبير

Mozart said...

حمد

و للأسف احنا كمواطنين اصبحنا بوجه المدفع بينما اصحاب القرارات لا يقضون أكثر من شهرين داخل الكويت

بو صالح

اي اعادة تأهيل انت شوف وجيه العنز و احلب لبن

تحياتي لكم

فتى الجبل said...

نعم هناك تعمد

Yoghurt said...

موزارت يا عزيزي

النظام هذا أصلا مستورد من الغرب وبالذات بريطانيا يعني في بريطانيا الطبقه الملكيه ويجي بعدها طبقة اللوردات وبعدين الطبقات ألأخرى وأسم العائله مهم جدا وعلى فكره الطبقيه هذى في بريطانيا من زمان.

Mozart said...

youghurt

الطبقية موجودة في كل الشعوب و الثقافات منذ الاف السنين انما العالم المتحضر يحاربها

لكن اضافتك حلوه و تصلح نضمها لقائمة نظريات المؤامرة :)

Yoghurt said...

لكن اضافتك حلوه و تصلح نضمها لقائمة نظريات المؤامرة :)

lol

مو قصدي مؤامره عموما هم عندهم قوانين متحضره تنظم حياتهم والقوانين هاذي فوق الطبقيه لو وجدت حتى أمريكا تستعمل القانون ألأنجليزي English common law ودول أخرى كثيره.

مع الموده

Mozart said...

يوجرت

شكرا لاضافتك