Tuesday, July 8, 2008

كيف تتلذذ و أنت تجلس على نبتة صبار

شخصيا لا تهمني إقامة المحاضرات الدينية طالما كنت غير ملزم بحضورها , لكن بما أن وزارة الأوقاف قد تكفلت بالصرف على محاضرة "كيف تتلذذ بالصلاة" , إذا فمن حقي أن أسجل ملاحظاتي كون الموضوع مرتبط بإهدار أموال الدولة على الدجل و الخرافات . أتمنى مرة أن أسمع بأن الكويت قد صرفت كم دينار على أبحاث علاج السرطان أو الخلايا الجذعية بدلا من مجرد حفر بئر هنا و بناء مسجد هناك . لكن لا حياة لمن تنادي.0
-
بالبداية لاحظت أن عنوان المحاضرة هو اعتراف ضمني بالعبء الثقيل الذي تحمله فريضة الصلاة , خصوصا في زمننا الذي يبذل فيه الموظف العادي ما يقارب 40 ساعة عمل في الأسبوع الواحد ناهيك عن الالتزامات الأخرى . المشقة التي أتكلم عنها ليست متعلقة بالوقت الذي تمارس به الفريضة بقدر ما هي أن تقطع عملك أو روتينك خمس مرات في اليوم لتمتمة بعض الكلمات و الدعاء على المغضوب عليهم و الضالين . هذه المشقة لا تقتصر فقط على الشخص المصلي المسمي بل أيضا لها أضرار على مصالح البشر الذين يتعاملون معه . فعلى سبيل المثال ذهبت قبل بعضة أيام لاستلام نتيجة تحليل طبي فوجدت الممرض يطلب مني الانتظار بحجة أن الدكتور المسئول قد ذهب لأداء الصلاة , وقتها شعرت حقا أن أي مهنه علمية و خصوصا مهنة الطب , لا تصلح أبدا للمسلم بسبب ارتباطها بالحياة و الموت , فقد يقول أحدكم بأن ترك العمل لمدة عشر دقائق أو ربع ساعة لن تضر , لكن عندما يتعلق الأمر بحياة مريض فأن كل ثانية هنا تحتسب . لكن هل يجرؤ أحد أن يقول هذا الكلام من غير أن يتهموه بالتطرف و العنصرية ؟
-
عودة إلى موضوع التلذذ , فسوف أسطر بعض التناقضات التي بانت بمجرد مشاهدتي لصور الحدث في الجرائد . أولها أن الداعية الحليوة يستخدم لاب توب كوسيميو صناعة الغرب الكافر , و كما نعلم نحن جيدا بأن مذهب محمد عبد الوهاب أو ابن تيمية يقول بأن كل بدعة ضلالة و كل ضلالة في النار . و لا أعتقد بأن الكرسي و الطاولة التي يجلس عليها مولانا هما صناعة قندهار أو الطائف , أضف عليها الغترة السويسرية التي يرتديها .0
-
قرأت أيضا بأن روميو المسجد الكبير الخراز قد سطر للحضور المثال ألإعجازي عن وفاة أحد المصلين و هو ساجد خشوعا للمولى جل جلاله , و هي حيلة قديمة يستخدمها المدعوذين كي يدب الرعب في قلوب المستمعين بتذكيرهم بالموت و ما ادراك مالموت . يبدو أن صاحبنا لا يعلم بأن الموت هو أمر عارض يحدث في أي لحظة سواء للمصلي الخاشع أو للسكير أو للجائع أو للنائم, فهناك من مات و هو يشجع فريقه المفضل , و هناك من توفي و هو على حلبة الملاكمة , و هناك من قضى نحبه و هو ينكح امرأه أو جارية أو بهيمة , كفاكم مزايدة على الأحداث الطبيعية و ربطها اللا مبرر باساطيركم .0
-
يبدو أن تجارة الدين قد أصبحت السبيل الأيسر للثراء في حدود بلاد الرمال و هذا ما يفسر زيادة الدعاة الشباب , فلربما ينتهي بهم المطاف مثل محطم قلوب العذارى عمرو خالد على غلاف مجلة فوربس . أما من هم مثلي فلا يسعهم بالنهاية سوى أن يوجهوا رسالة لقاطني بلاد الرمال : كونو عقلاء في دنياكم و لو ليوم
--
تحديث : لم يكن غريبا استشهاد موقع "العربية نت" بموضوع الزميل بلاك لايت عن هذه الندوة و اقتباسهم من رأيه حرفيا كونه قد وضع يده على الجرح . لكن الأهم من هذا كله , هو رد مسئولي وزارة الأوقاف الذي يعتبر اعتراف صريح باستغلالهم لأموال التبرعات في حملات تنفيعية مشبوهه . مما لا يدع مجالا للشك حول انعدام مصداقية العمل الخيري بالكويت .0

21 comments:

UmmEl3yal said...

Loved the title!

الشرهة مو عليهم ولا على الأوقاف .. الشرهة على الآلاف اللي حضرت الندوتين السابقتين وحولت المشعوذ الى أسطورة. تقول لي احدى اللواتي حضرن ندوة كيفان "جعلني أندم على كل صلواتي السابقة" !! وكأن هذا خبر سعيد :( عالم فاضي ومتخلف وغبي من لا يستغل الوضع

فتى الجبل said...

مع العلم ان مركز ابحاث السكر بدسمان وبالقرب من السفارة البريطانية انتهى بناؤه من حوالي الاربع سنوات وللحين مافتتحوه
وجذي تكون التنمية

Anonymous said...

Mozart, welcome back... please do not stop keep writing bro...

rai said...

كما قال الصادق المصدوق بن كريشان
"استيقضوا انهم يكذبون عليكم"

والاموال تصرف على من اجل الفوز بالاخرة وطز بالدنيا فهي فانية وعش كانك عابر سبيل فانت لاتدري استعيش غدا ام لا .

اما بالنسبة لاستخدام اجهزة الكفار فهي ليست بدعة كما اخبرنا بها علماء الدين البدعة تكون حين يستخدم في ضرر فالسيارة بدعة لكن واجب استخدامها فلذلك تصبح حلال :)

وغطيني يا صفية ... مافيش فايدة :)

هاوي سياسة said...

أنا شخصيا الشي الوحيد اللي معجبني اهو الاعلانات بالصفحة الأولى عن المحاشرة

اقولون امبالغيين بالأعداد

بس انا اختلف معاك موزارت بإن الصلاة تقع من ضمن حرية الاعتقاد و ممارسة العبادات ...يعني لاناقظ نفسنا

Anonymous said...

انت خليت فيها محمد بن عبدالوهاب او بن تيميه؟

حتى الشيعه شملتهم بإزدرائك للإسلام بالعموم

Mozart said...

ummel3yal

أي الاف يتكلمون عنها , حتى استاد جابر الرياضي لا يتسع لهذا الكم

فتى الجبل

لماذا يفتتحون المركز بينما بامكانهم علاج كل الامراض بالرقية الشرعية

انونيموس

thanx buddy

rai

اختلف معك فالسيارة و الطائرة هما ضربا من ضروب السحر كما أن الجمارك أيضا بدعه ;p

هاوي سياسه

ما فهمت بشنو تختلف معاي بالضبط , و ما هي الصلاة بنظرك اذا , افدنا افادتكم السماء

انونيموس 2

الشيعة و ما ادراك ما الشيعة , لو اكتب فيهم عشرين موضوع هم شويه عليهم , تكفه لا تفتح علينا هالباب

تحياتي للجميع

هاوي سياسة said...

اتفق معك بالآتي : ملاحظاتك على الهدر المالي في مثل هذه الندوات و استغلال الصلاة كعذر لعدم العمل و استغلال السلف و الاخوان أموال وزارة الاوقاف لمصالحهم .
لكن للكل الحق في ممارسات دياناته ، فهل لو أخذ الطبيب 10 ( بس مو ساعة)دقائق من وقته لممارسة حريته لعبادة ربه ستعتيره مضيعة للوقت ؟
و بعدين الموظف بأي شفت تمر عليه على الأكثر صلاتين يعني لو مقطع عمره 20 دقيقة باليوم ,و هذا وقت راحة يعطى في جميع الشركات الاأجنبية و المحلية .
و النقطة الاخرى لم نحن متناقضون ؟ نؤمن بالحريات و عندما نكون نحن من يقيمها نكبتها ؟؟؟؟

حياتي هدف مو عبث said...

يا حلات هاللذة


شكراً على الدعاية المجانية

Mozart said...

هاوي سياسة

تخيل أن هناك مريض في العناية المركزة ممن يحتاج الى نقل دم فوري أو صعقه كهربائيه فهل يعقل أن يتركه الطبيب لأداء الصلاه و هو بين الحياة و الموت ؟

لو انك قرأت موضوعي بعنايه أكثر لوجدت أن كل ملاحظاتك مردود عليها

تحياتي


حياتي عبث مو هدف

عقبال الجلوس على صبارين بأذن واحد أحد :p

AyyA said...

ما يحدث بين الاسلاميين ليس محلي فقط، انها موجه عالميه تسمي
Islam reformation
علي غرار
Christian reformation
و الذي حدث في العصور الوسطي و كانت نتيجته ظهور المذهب البروتستيني. يعني بالنهايه ما يحاول بعضهم ان يقوم به ما هو الا لترقيع الدين و جعله عصريا، و عندك عمرو خالد مثال اخر. اما الدوله و مساندتها لهكذا برامج دينيه فهو ليس بجديد، فالمسؤلون في الاوقاف ما هم الا نفس الجماعه، يعني عصابات داخل و خارج الحكومه. و لا تنسي مؤتمر الاعجاز العلمي قبل سنه و الذي كان تحت رعايه الامير. الظاهر ان الاسلاميين شوكتهم اقوي من ما نفتكر و
They are holding the government by the balls.

AyyA said...

موزارت
لدي صديقه قرأت موضوعك و قالت:
اعتقد ان التلذذ يكون اكثر عندما تجلس علي ترثوث
لوووووووول

Anonymous said...

خبر يفرح الملحدين والملحدات
العالم يعيش في رعب
ونظرية داروين
والتلاعب بالجينات

Genpets Genpet Gen Pet
http://youtube.com/watch?v=A3YTNtC5ieU

http://www.genpets.com/media/photo08m.jpg

http://www.genpets.com/media/photo15m.jpg

http://www.genpets.com/media/photo11m.jpg

لقد انتشرت في الاسواق العالمية مؤخرا لعبة او دميه تسمى Gen.Pets ؟!!
تعتمد هذه اللعبة على المعالجة الجنينه لجعلها دمية واقعيه ولها عمر من سنة الى 3 سنوات ( على حسب الموديل ). لا ادري مدى صحه إدعاء صاحب الشركة .. لمزيد من التفاصيل الرجاء مراجعة موقع الشركة المنتجة .
http://www.genpets.com/index.php

ودول الخليج تشن حملة تحول دون دخول اللعبه الى اراضيها

إنها ثورة العلم، بل فلنقل جنون العلم. الأمر من أول وهلة قد يتنافى مع الإدراك السليم، ويراه البعض خروجاً عن الدين، بل ويعتبره آخرون انتهاكاً لحقوق الحيوان! لكن عندما يتبين للمرء أنه واقع ملموس وموجود رأى العين على أرفف المحال، فإن العقل لا يملك إلا أن يصدق، لأن آفاق العلم الحديث غدت بلا نهاية . لأمر هنا متعلق بكائنات أشبه بالحيوانات الأليفة من سلالة الثدييات، تتنفس ولها أوعية دموية وعظام وقلب ينبض وعظام تتحرك. إنها تنزف إذا جرحت وقد تموت إذا أسأت معاملتها! لديها مشاعر وأحاسيس، وتأكل وتجوع، غير أنها لم تخلق من أبوين كسائر الكائنات الحية ولا تتناسل، وعلى الرغم من ذلك فهي كائنات حية.

هذه الكائنات أطلق عليها اسم «جين بيت Genpets»، أو الحيوانات الجينية، كما تعني الترجمة، وهي كائنات مخلقة على أساس أحدث ما توصلت إليه تكنولوجيا الهندسة الحيوية في العالم، حيث جرى تصنيعها من قبل شركة «بيوجينيكا»، وهي شركة تسويق وتصنيع كندية تعمل في مجال البحوث الحيوية منذ عام 2004.

هذه الحيوانات الأليفة غريبة الأطوار، يراها الزائر لكندا وهي تغط في سبات عميق في بعض محال بيع الحيوانات الأليفة داخل علب بلاستيكية خاصة، مزودة بأجهزة رصد لحركات القلب وفتحات تهوية وتغذية، تثبت بما لا يدع مجالاً للشك أنها كائنات حية لها خصوصيتها وطبيعتها الفريدة التي تبرهن على مدى التقدم الذي وصل إليه العلم في عالم اليوم.
لقد تم تصنيع أول نموذج من هذه الحيوانات المهندسة حيوياً، باستخدام عملية هندسة حيوية في غاية التعقيد يطلق عليها علمياً اسم الحقن المجهري أو القذف الكهربائي، حيث تجري هذه العملية داخل معامل طبية، يتم فيها جمع الحامض النووي لسلالات حية مختلفة في كائن واحد. وتستخدم هذه العملية للحصول على سلالات معينة من القرود والأسماك مثل: قنديل البحر والفئران المشعة.

وقد تطورت هذه التقنية مع مرور الوقت حيث بات الحمض النووي البشري يستخدم في حقن القرود، وكذلك استخدام الحمض النووي للعناكب في حقن الخراف، والآن امتد الأمر ليشمل استخدام الحمض النووي لسلالات حيوية عديدة، للوصول إلى مخلوق جديد يعرف باسم جين بيت».

ولا يخفى على القارئ الحساسية الشديدة التي ينطوي عليه مثل هذا الأمر، حيث إنه قد يدخل تحت تصنيف الاستنساخ، وما ينطوي عليه الاختراع من اعتراضات أخلاقية ودينية جمة، الأمر الذي منع شركة «بيوجينيكا» حتى الآن من الترويج لهذه المنتج عالمياً، حيث إنها تنتظر الحصول على الموافقة الرسمية من الجهات المعنية لإطلاق المنتج العجيب في شتى أنحاء العالم.

AyyA said...

Shokoko(anony before me)
I told you it's a hoax, why are you spreading the news?

ذات عقل خشبيّ said...

عزيزي الأخ موزارت


عن نفسي ، رغم إنّي كنت أتمنى ، لكن ما حضرت المحاظرة ...


لذلك ما أقدر أتحجى فيها ...

وإنت إنسان حرّ طبعاً في التعبير عن رأيك

مثل ما عبروا أهم عن رأيهم في الصفحة الأولى ...


أما عن الطبّ ..

كوني طالبة طبّ وأحاول قد ما أقدر أخلّي صلاتي بوقتها ...

ف حبيت أبدي رأيي في هالنقطة إذا تسمحلي طبعاً ...

أعتقد يا أخي الكريم إن الحالات إللي تتحجى عنها تُعتبر حالة طوارئ ...

وفي حالات الطوارئ يكون في أكثر من دكتور متواجد :) ...

ورغم محاولة المسلم الالتزام في صلاته إلا إن في أمور قابلة للتعامل معها

والدين يسر مو عسر !


ومثل ما قال أحد الأخوان كلّ موظف في الشركات العالميّة وحتى المستشفيات له الحق في بريك 20 دقيقة ...


أما إنّ يي شخص ويقول يجب أن تكون هذي المهن حكر على غير المسلمين أو لغير الملتزمين بـ صلاة ...

فـ هذا يناقض تماماً الحريّة التي تطالبون ويطالب الجميع بها ومو من حق أي أحد يوئد طموحنا كوننّا نصلي !

ولا تنسى إن مؤسسين علم الطبّ كانوا
مسلمين ، ليش ما منعتهم الصلاة ؟

أما كونه في دكاترة مستهترين هذا لا يعني إنّك تحمّل الصلاة المسؤوليّة أخوي !!!


أعتذر جداً على الإطالة جداً ...


وأتمنى ما أكون أزعجتك ...
تحيّة :)

Mozart said...

آية

اتوقع ان الاسلام سينتهي و سيتحول الى تراث قبلي بمجرد انتهاء البترودولار

شنو يعني ترثوث أو طرثوث :) قرأتها عند الزميل نوافكو مره و ما فهمتها

Mozart said...

ذات عقل خشبي

أولا اشكرك على مرورك و اتمنى لك التوفيق في هذه المهنه الإنسانية

و اسمحيلي أن اختلف معك في نقطة يسر الاسلام فالاية القرآنية تقول "ان الصلاة كانت على المسلمين كتابا موقوتا"0

و برأيي أن اسوأ صلاة من ناحية التوقيت للموظف هي صلاة الفجر التي تأتي في عز وقت راحة الانسان

و أما بخصوص حالات الطواريء فهي قد تأتي في أي وقت و قد يكون هناك نقص عددي في الدكاترة بغض النظر عن عددهم

و تأكدي انني لم اطالب ابدا بمنع المسلمين من ممارسة بعض المهن , لكن معرفتنا بتعاليم الاسلام تجعلنا على يقين من صعوبة اتمام بعض المهن على الشكل المطلوب

هذه وجهة نظري سواء اعتقدتي انها متناقضه أو متطرفه او قمعية بالنهاية هي جزأ من ممارسة حرية الرأي و الاعتقاد

تحياتي

AyyA said...

Mozart
هذا هو الطرثوث، و نوافكو اصح
http://www.youtube.com/watch?v=pJ24f5vU2GI&feature=related
:)

Anonymous said...

لماذا يحظر على غير المسلمين دخول مكة و المدينة ؟؟؟
@@@@@@@@@@@@@@@@@@
هل يمكن لك أيها المسلم و الغير مسلم من الاجابة على هذا السؤال ...المسلم سيقول أن غير المسلم كافر و نجس و لايجوز أن يدخل مكان طاهر مثل هذا المكان ... الذي يحج اليه المسلمين من كل فج عميق ...نحن فقط الذين يمكن أن ننول شرف الدخول الى هذه الاماكن المقدسة و ندور دايرين دايخين من غير سلبات ,,, أو بدون ملابس داخلية ثم بعد ذلك نتجمع لتقبيل الحجر الاسود و كل واحد و شطارته في التقبيل ... بس اللي حظه حلو يقع في هذا الجمع الغفير ليدوس عليه باقي الحجاج ليبجروا بطنه و تخرج أحشاؤه و بذلك ينول الشهادة حيث الجنة و الخمر و حور العين و كنب الجنة ...ثم بعد ذلك نذهب لرجم ابليس ابن دين الكلب و نضربه بالحجارة و الاستاذ ابليس قاعد لكم في المنتصف وهل يصاب فعلا بكل هذا الطوب و نهرول و احنا عريانين من تحت بين الصفا و المروة .........
أما اذا سألت غير المسلم لماذا تمنع من دخول أماكن المسلمين المقدسة و هي ليست أماكن مثل مسجد أو منطقة محدودة و لكنهم مدينتين بالكامل اي الاف الكيلومترات محذور عليك يا كافر يا ابن القردة و الخنازير و الفئران فقد يرد عليك غير المسلم لا أعرف وآخر يقول لك هذا تمييز و الآخر يقول لك أتمنى مشاهدة ما يفعله المسلمين في هذه الاماكن !!!!!و يرد عليك كافر آخر إني أريد أن أعرف عن الاسلام عشان ممكن أسلم و هنا تكمن الخطورة فلماذا لا نعطي الفرصة لغير المسلمين في مشاهدة حلاوة الاسلام في مكة و المدينة ؟؟؟و مشاهدة المسلمين في ممارسة طقوسهم الجميلة لانك بذلك تفتح صفحة للدعوة الاسلامية فعندما يشاهد غير المسلمين هذه الشعائر العظيمة سيخر ساجدا و يقول لا اله الا الله محمد رسول الله ....و بذلك نساعد على نشر هذا الدين العظيم ليظهره الله على الدين كله ...

اذا وجدت الرغبة للقضاء على الارهاب !!!
@@@@@@@@@@@@@@@
فاذا وجدت الرغبة لدى العالم للقضاء على الارهاب و عمليات القتل الذي يقوم بها الاسلاميون فسأقترح شئ واحد فقط يفعله العالم الحر و منظمات حقوق الانسان و هذا القرار هو فقط :::-- السماح لغير المسلمين لدخول مكة و المدينة و كافة الاماكن المقدسة للمسلمين و ذلك لتعليم المسلمين و نظام مملكة الرمال القضاء على التمييز ... و لا يوجد مشكلة فهؤلاء يقومون بشعائرهم و الاخرون معهم من يشترك معهم في هذه الشعائر أو جزء منها أو من يشاهدهم و طبعا مجرد أن يرى المسلمين في الحج و هو معهم على جبل عرفات سيخر ساجدا و يقول لا اله الا الله محمد رسول الله ...
نعم يا منظمات حقوق الانسان و أميريكا و الدول التي تدعي أنها تحارب الارهاب فأول خطوة في هذه الحرب على الارهاب هو رفع الحظر المفروض على غير المسلمين من دخول مكة و المدينة ليشاهدوا المسلمين و هم يمارسون طقوسهم و يأتي السياح من كل دول العالم الى مكة و المدينة و بالذات في موسم الحج ... ليكونوا مع المسلمين أثناء ممارسة طقوسهم و يشدوا من أذرهم ... و قد يكون هذا مجال لنشر الاسلام ... كما تعود المسلمين على مشاهدة الاديان الاخرى حولهم أثناء مناسك الحج قد يساعدهم على التخلص من هذه النظرة الدونية لباقي العقائد و البشر ...و لكن كيف ينسون الاية القرآنية (((كنتم خره أمه أخرجت للناس )))

الحفاظ على الاسلام كالحفاظ على مرض الايدز
@@@@@@@@@@@@@@@@@
فالعالم يوجد به عشرات الملايين مصابين بمرض الايدز و قد يصل العدد الى 100 مليون ...و يتعذب المرضى أمام عيوننا ,,, و كل ما يفعله العالم اعطائهم أدوية لاطالة عمر المريض و لكن يوجد ملايين آخريين يعيشون من هذا المرض و من انتشارة فشركات الادوية و أطقم الفريق الطبي فيوجد ملايين يحققون أرباح طائلة من وجود هذا المرض و انتشاره و قد يظهرون تعاطف مع المرضى و لكن حياتهم كلها تأتي من جيوب هؤلاء المرضى ...فلو فلو أن عالم ما اكتشف دواء لهذا المرض اللعين فانه سيواجه كل هؤلاء المستفيدين من المرض و شركات الادوية و أصحاب المستشفيات و سيواجه القتل لا محالة لانه بهذا الاكتشاف لدواء لهذا الداء اللعين شرد الاف الاسر التي تعيش على الارباح التي تتحقق من هذا المرض

فهل معقول أن العالم عاجز عن أيجاد دواء و مصل لهذا الداء اللعين ؟؟؟في الواقع الدواء موجود و تعرفه شركات الادوية و عند بعض العلماء في العالم ... و لكن لا أحد يستطيع أحد أن يكشف عنه لانه سيكون مصيره القتل لان هذا المرض أصبح بيزنس و فلوس و مصالح ...كعلاقة الغرب بمملكة الرمال ...

و بنفس المنطق هل يصدق عاقل أن أمريكا و دول الغرب لا تستطيع القضاء على الارهاب و الاسلام ...ستكون الاجابة بالنفي انهم مستفيدون من الاسلام و كل هذا سيناريوهات ضاحكة عن محاربة الارهاب ....

فالاسلام و طبعاهو و الارهاب وجهان لعملة واحدة ... دول الغرب و منظمات حقوق الانسان تتعامل مع الاسلام مثل ما تتعامل مع مرض الايدز فهي تملك القدرة للقضاء عليه و لكن ملايين مستفيدون من هذا الداء المسمى الاسلام و قد دخل الاسلام في مجال البيزنس ... مع أصدقائكم التاريخيين في أرض الرمال... فاذا لم يوجد الاسلام ,, فكيف للغرب أن يدخل أفغانستان و العراق بحجة القضاء على تنظيم القاعدة ...و الذي تم انشاؤه هو و حركة طالبان على أيدي الاميريكان أنفسهم من أجل محاربة الروس الكفرة ... و كانت الطائرات الاميريكية أيامها تذهب للمملكة الرمال لتحميل المجاهدين لافغانستان لمحاربة الروس الكفرة !!!!

فاذا كانت هذه الدول التي تتحدث عن الارهاب لديها رغبة صادقة في هذا الامر فعليها اتخاذ خطوة بسيطة وهي الغاء الحظر المفروض على غير المسلمين من دخول مكة و المدينة ...و يكون اعلان لرفع هذا الحظر فهذا شئ بسيط جدا ......هل هذا يمكن ؟ هل تتخيل ذلك و لماذا ؟

فقير إليك said...

بسم الله الذي أشرقت بنوره كل ظلمة

قد يتساءل الملاحدة ؟

ما الفائدة من الصلاة ومن هذه الحركات ما لفائدة من تكرارها

الجواب

اولا وقبل كل شيء هي صلة بين الرب وعبده فالمسلم يظل قلبه متعلق القلب بربه

كما أنها رياضة روحية عطفا على البدن فالعبادة هي رياضة النفوس تنقطع بها المتاعب ونركز الخشوع كله لله

ثالثا هي التقاء للمسلمين وفرصة لسؤال بعضهم عن البعض فهم يجتمعون يوميا خمس مرات فيحصل منه التآلف والتواصل

وكذلك هو الحج

فهو عبادة والتقاء سنوي يجمع جميع المسلمين تذكرنا اولا بالموت وهي عبادة يستوي فيها الفقير والغني الجميع يرتدي لباسا يشبه الكفن الذي سنرحل به عن هذه الحياة

Mozart said...

فقير اليك

كله مضيعه للوقت و تعطيل لمصالح الناس على الفاضي