Sunday, July 27, 2008

بوست طاريء

اقر و اعترف بانني قد فقدت الثقة في جميع الجهات الرسمية بالكويت و في صاحب كل منصب قيادي , فتصريح وكيل النيابة العامة عن امرار قانون لجرائم الانترنت كان بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير . فعندما نتكلم عن تقييد الحريات فانه بالعامية أصبحنا لا نعرف من هو طقاقنا , كل جهة تتفنن بل و تتنافس في الممارسات القمعية والتكبيل و التكميم , وزارة الداخلية أصبحت وظيفتها ملاحقة الجنوس و البويات و تسخير دورياتها للقبض على الفاطرين في رمضان , وزارة الاعلام أصبحت مهنتها استجواب الفنادق عن الحفلات و انشطه ستار اكاديمي و متابعة بضائع فيرجن من مرئيات و مسموعات , وزارة التربية تريد وضع كاميرات مراقبة في مراحيض المدارس وأعلى الممرات .0
-
و لا اظن بأنه هناك منافس اكثر شراسه من هذه الجهات سوى مجلس التطرف و الكراهية, فآخر شطحاته هي المطالبة بالغاء مادة الفلسفة في جامعة الكويت . لم اشاهد في حياتي ابداع خلاق و تفنن في ممارسة الفاشية مثلما يحدث هنا , حتى المتلبررين أصبحو يطالبون بوضع قيود على وسائل التعبير بداعي احترام المشاعر . المحامين يسخرون جهودهم لاسكات من ينتقد طائفتهم بدلا من الدفاع عن الفقراء و المظلومين و جلب حقوقهم المسلوبة . لم يبقى سوى أن يأتي البنجرجية في الشويخ الصناعية باقتراحات مماثلة لصيانة ذواتهم.0
-
الكل هنا يستخدم القانون و الدستور لتشريع الغوغائية و قطع السنة البشر ,على الرغم من أن القوانين و الدساتير وجدت كي تزيد حقوق الفرد لا تسلبها ... الى أي درجة من التخلف ستودي بنا هذه الممارسات الجائرة؟ .0
-
العالم المتحضر يتجه الى المدنية بينما نحن نتجه نحو القبلية و العشائرية في قوانيننا و تصرفاتنا , فأصبحنا نشاهد عوائل تدشن لها مجلس و تعين لها أمير للقبيلة ! هذا اللي ناقص
-
متى سيأتي اليوم الذي نشاهد به الرجل المناسب في المكان المناسب , معقولة بلد تخطى سكانها المليون و نصف لا توجد بها عقليات تصلح لتبوأ المناصب القيادية ؟ لماذا أشاهد النخبة من المثقفين و المتنورين مهمشين في البلد و لا صوت لهم و لا خبر , و البقية منهم تعيش على بعد نصف الكرة الأرضية هاربين من هذا السجن الذي يضيق بقاطنيه ؟
-
نتمنى أن نشاهد "عهدا جديدا" غير الذي نعيشه الآن , فلا يوجد ما يمنع بأن يتطلع الإنسان الى الأفضل...0
-
و كما يقول الزميل بلاك لايت ... يا أهل الحرية لا تيأسو
--
تحديث : البنغالية في الكويت , كثير منهم مجرمين , سارقين ,حثالة ,شحاتين,سائبين ....ولكن رغم ذلك ...اتعاطف معهم في مظاهرتهم الأخيرة كونهم فئة مظلومة ..إسأل نفسك أي انسان يستطيع أن يقتات على معاش لا يتجاوز العشرين دينار بالشهر؟ أعتقد بأنك لو تقتني حيوان أليف و تضعه في منزلك حتما ستصرف عليه أكثر من هذا المبلغ شهريا .0
-
لو كنا في دولة تحترم حقوق الإنسان , لتم القبض على المسؤولين عن جلب هؤلاء المساكين و إحالتهم الى محكمة العدل الدولية في لاهاي بسبب جرائمهم المتكررة ضد الإنسانية , فهم لا يختلفون عن صدام حسين او كارازاديش بل و يتفوقون عليهم بالجشع و حبهم للمال.0
-
حكومتنا الموقرة : لا تطعني الضحية و تقفي مع الظالم , استبدال العمالة بغيرها يعني استمرار الانتهاكات مع تغيير الوجوه لا أكثر.0
-
على الهامش : أحد ملاك شركات التنظيف المسؤوله عن شريحة من هذه العماله هو النائب السابق ......, و هو منتمي الى جماعة الإخوان المسلمين و أحد مؤسسي لجنة محاربة الظواهر السلبية ...لا تعليق.0
-
سلام أليكم بابا ..0
-

11 comments:

human said...

حقا انة عصر الصحوة الاسلامية
وما خفى كان اعظم

AyyA said...

موزارتي العزيز
بدآت اشك ان عصرنا هذا هو عصر انتشار الدين السياسي، و ليس الصحوه الاسلاميه التي ذكرها هيومن و حسب. ففي امريكا و حتي اوربا هنالك موجه للرجوع الي الدين و باعتقادي انها رده فعل للانتشار الاسلامي السياسي. فالارهاب الديني لا يمكن ايقافه الا بارهاب ديني اخر مساو له بالمقدار و معاكس بالاتجاه (و هي اراء قرآتها لاكثر من كاتب). و في محطات القطار في نيويورك بدآت الجماعات الاسلاميه بوضع لافتات عن الاسلام و الدعوه له و يقابله سخط شعبي مسيحي و المطالبه بالعوده الي الكنيسه. و هي فتره طالت ام قصرت علينا التعامل معها باي طريقه كانت. و لا استبعد ان تكون مؤشر لعصر اخر تموت او تنحسر بعدها الاديان كجزء من تطور الانسان الاجتماعي. و الغريب في الامر ان الانسان لا يتعلم ابدا من التاريخ بل يصر علي اعادته علي الرغم من همجيه احداثه٠
شكرا علي البوست الرائع

UmmEl3yal said...

أنا متفائلة لأن كثرة الشد ستولد الانفجار .. ونحن بحاجة لثورة

العامل الجديد في العملية هو لجنة استكمال تطبيق الشريعة! لاحظ المواضيع تحت الدراسة

http://sharea.gov.kw/topics/current/index.php?cat_id=11

Mozart said...

human

لا صحوة و لا غيره , انه زمن البزنس و الاقطاعية , و الدين هو الأداة

Mozart said...

ayya

بصراحه لا ألوم نوافكو عندما يقول بأن لغه البسطار هي الحل مع ما ذكرتي , مصخوها المسلمين عندما يستخدمون التقية و التلاعب بالالفاظ للوصول الى مبتغاهم (اقامة دولة الخلافة) , يعني الحجاب و النقاب من متى كانو حريات شخصية ؟

Mozart said...

ummle3yal

مثل ما قلت في السابق فنحن أصبحنا لا نعرف من هو طقاقنا , و أخر ما كان ينقصنا هو وجود لجنه سيئة الذكر مثل هذه , و الغبي الذي أنشأها (نعم غبي و تيس ) يعتقد بأنها رشوة للرب حتى لا يقع علينا الغزو مرة أخرى , و لا كأن الغزو حدث بسبب الحماقة و السباحة عكس التيار

rai said...

انا مع راي ام العيال فبعد هذا الضغط سياتي الانفجار الذي اتفائل به قليلا مع بعض التخوف :)

وبالنسبة للعمال البنغلاديشية
فلوا طبقوا مبدا رسولهم العظيم واعطوا العامل اجره قبل ان يجف عرقه وما الا هنالك من امور انسانية
افضل من ملاحقة الجنوس واغلاق المدونات .

بالاخر لم اختر مدونتك كاسوء مدونة :)

MaCHBoS said...

للأسف عزيزي ما نقدر نتطاول على اعمامي و المعزبين اذا باجر الانترنت باجر بيتك ضوابط اذا عندك ستالايت مصادره و ردوا على الاريل اشرف و اذا مو عاجبكم مصادرة التلفزيونات خلك على الراديو اشرف اوووف نسيت !!! الموسيقى و الحان من عمل الشيطان نصادر الراديوات و اذا مو عاجبكم انتحروا
هذا بيصير حالنا اذا نضل ساكتين على تطاولهم على عقولنا =)

MaCHBoS said...

تعديل لم و لن اختار اسوأ مدونه هي مدونتك لانها مدونه تمثل العقل الحر و الى الامام عزيزي موزارت

عتيج الصوف said...

الإسلام هو الحـل كان شعار الإخوان المسلمين في مصر و بعدين تحول إلى الرغيف هو الحـل


طبعا إنتقلت عدوى الشعارات البايتة إلى الكويت لكي تنتج لنا خلايا مجنونة من أصحاب الفكر السلبي الذين ذكرهم زميلي موزارت في مقاله الممتاز

عزيزي كما قال الزميل في أول تعليق

ما خفي أعظم

Mozart said...

rai

بالعكس أصلا العبوديه غير ممنوعه بالاسلام و ما يحدث من اضطهاد للبنغال يتفق مع الماده الثانيه


مجبوس

انا اللي محيرني تفننهم بالمنع فعلى سبيل مثال البهره رفضو بناء مساجد لهم بحجه انهم غير كويتين و هلم جر يألفون مليون حجه كي يمنعون

عتيج

قلناها الف مره بأن الحرية هي الحل , شكرا لمرورك عزيزي