Tuesday, January 20, 2009

أنانية السود في أمريكا و نزعتهم الإنتقامية

اثناء متابعتي لمراسم تنصيب الرئيسي الامريكي باراك اوباما لاحظت الفرحه العارمة من قبل السود الأمريكيين بشكل خاص و كيف انهالت منهم دموع الفرحه و كأن اوباما هو المخلص الأبدي لهم الذي سيشطر لهم النهر الى نصفين كي يعبرو منه الى بر النجاة..0
-
و انا بصراحه اعتبر ما شاهدت من تصرفات السود الأمريكان مؤخرا دليل واقعي على الأنانية فالإنسان يجب أن يفكر بمصلحة بلده بعيدا عن الانتمائات العرقية فكل المواطنين سواسية كما ينص الدستور الأمريكي و النكبات عندما تحل فهي بالتأكيد لا تفرق بين الامريكي الأبيض أو الاسود أو من أصل اسيوي .. و أنا متأكد من أن هناك من العقلاء السود ممن يرفض هذا التفكير العنصري..0
-
و لا أعلم لماذا السود في أمريكا ما زالو يصورون أنفسهم على أنهم الفئة المظلومة رغم اقرار قوانين الحقوق المدنية للمواطنين في الستينات و اصدار تشريعات تلزم الشركات بوجود التعددية العرقية بها و المقصود هنا هو قانون affirmative action رغم ان هذا القانون ظالم و يرجح كفة اللون على الكفاءه في العمل ..0
-
و عندما ننتقل الى عالم المرئيات و نجد بأن السود يتربعون على عرش هذه الصناعه فاصبح البطل الأسود هو المفضل لدى مخرجين هوليوود و يتقاضى أعلى الأجور و يحصد على جوائز الأوسكار و الgolden globe
و طبعا هذه الجوائز كلها تعتمد على المحسوبية و التعاطف بدلا عن الموهبة الحقيقية ..0
-
و لا يختلف الوضع أبدا في عالم الموسيقى الذي وصل الى الحضيض فانتشرت موسيقى "الراب" و "الهيب هوب" و بصراحه لا اعتقد بأنه من اللائق تصنفتها على أنها نوع من الموسيقى بل مجرد تلوث ضوضائي مصحوبة بقاموس من الشتائم فلا نسمع بها لحنا و لا نشاهد من صاحبها اداء و رغم كل ذلك نرى ان من وراء هذا الهراء يمتلك القصور و يعيش حياة البذخ و ارصدته البنكية تقدر بالملايين..0
-
و بالخلاصة اعتقد ان السود في أمريكا يجب أن يزيلو من عقولهم هذا التفكير الانتقامي السائد من البيض فليس كل جدود البيض كانو يملكون العبيد و حتى احفاد المستعبدين يجب أن لا يأخذو بجريرة ما فعله اجدادهم قبل مئات السنين و هم ليسو ملزومين بالاعتذار لأحد .. ختاما نتمنى لأمريكا التوفيق في عهد اوباما و لو أنني للأمانة لم ارتح له للوهلة الأولى التي شاهدته بها لكن هذه هي الديموقراطية الحقيقية التي يجب أن نتقبل نتائجها ... بوركت أمريكا ..0

18 comments:

rai said...

قد اتفق معك في بعض ما ذكرت اما الاختلاف فلن يفسد للود قضية , عموما الامريكان من اصول افريقية وبسبب الماضي العبودي لهم من قبل الرجل الابيض كما يفضلون تسميته جعلهم الان وبحسب ماشاهدت اثناء مراسم التنصيب وماسبق من اثر فوز اوباما في الانتخابات لاحظت محاولات هؤلاء السود بملئ الناقص بامور قد لا نرضى بها ومنها ماذكرت عزيزي موزارت وهذا مايستفزني وهو الطباع والاخلاق , الغالب من الشعب الامريكي لم يلاحظ هذا الا البعض منهم ممن ذكرت له نفسك موضوعك عزيزي الذي ايضا توارد الى ذهني فكان معظم اجاباتهم عاطفية بحتة وهي متسمة بالتذكير بالماضي الجاحف وظلم الرجل الابيض لهم مع اثرائي بكم فيلم وثائقي يتحدث عن معانات العبيد بالسابق لكنها لا تبرر ما يحدث من تصرفات بغيضة .
عزيزي موزارت الا تلاحظ معي تشابه عقدة النقص لدى الامريكان السود مع المسلمين :)

rawndy said...

هلا موزارت

انتقادك بمحله وإن كان عند الأكثرية يصب بالتحيز ضد السود

نعم اضطهاد السود أصبح تاريخاً منذ زمن لكن من يفهم ؟؟


فعندما ننتقد الجنس الأسود بأنه غير مبتكر أو على بلاطة بأنه على الأغلب غير ذكي وغير مخترع فإنهم يهاجموننا من كل جهة مع أن هذا وصف طبيعي

صحيح أن الناس سواسية بالمعاملة والبشرية ولكنني أرى العرب والسود لا منتجين بل هم مستهلكين بالأغلب الأعم

الآن عندما ينتقد أحد من الغرب فعل مسؤول إسرائيلي فإن رد الإسرائيليين وأصدقائهم هو أن هذا الناقد متطرف وضد السامية !!! لكن بما أني وإياك عرب ساميين فما هي التهمة التي سيرموننا بها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

بالنهاية أنا أقول أن أوباما لن يستطيع تغيير أشياء جوهرية فهذا صعب جداً ويحتاج عشرات السنين ويحتاج لظروف وأشياء خاصة والسياسة الأمريكية العامة لن تتغير إلا قليلاً هذا إن تغيرت فلهم مصالح وحسابات وفوائد لن يستطيع فلان تجاهلها

طبعاً الإخوان السود عندما لا يستطيع أوباما تحقيق طموحاتهم فسيتهمون البيض مجدداً بأنهم وراء عرقلة التطور وهذا كما نتهم نحن الغرب بالتواطؤ والدسائس

تحياتي!!

Mozart said...

مرحبا راي

كنت اتمنى ان اسمع جوانب اختلافك مع موضوعي , الظاهر انك تحب اغاني الراب ;p

تشابه السود مع المسلمين مثلما قال الزميل الراوندي هو في جعلهم الآخرين شماعه لكل المشاكل التي تحدث لهم , و في حال الخوال انه الرجل الأبيض دائما و عنصريته

Mozart said...

rawndy

للاسف كل الدراسات تأكد على ارتفاع معدل الجريمة بين السود دون الفئات الأخرى و لكن من يجرؤ على التصريح بذلك من غير اتهامه بالعنصريه ؟ هناك فرق شاسع بين الحقائق المثبوته علميا و ترويج العنصريه و قليل هم من يدركون ذلك

تحياتي لك

Zaydoun said...

معك حق في بعض ما قلت لكن تحلطمك على أغاني الراب يظهرك وكأنك شايب عسر منزعج من الشباب

;-)

zaradacht said...

للأسف كلامك عين العقل هنالك من يصور للسود بأمريكا بأنهم فئه مظلومه وان الابيض هو صاحب السياده وبالمقابل هنالك من يصور للأمريكيين من جذور مختلفه كاللاتيني او الآسيوي بأنهم مظلومون فترى الكل يحاول ان يكسب غنيمه من الدوله خاصه اذا غاب العقل عنهم والسبب الثاني هو عدم الايمان والانخراط بمفهوم الدوله المدنيه المتعدده الاعراق.
ثانيا على السود بأمريكا أن يفهموا نقطه بغايه الاهميه ان من تبرع لحمله اوباما وصوت له بالانتخابات الرئاسيه ناس كثر من ذوي البشره البيضاء لان السود لو انهم وقفوا مع مرشح معين لايستطيعون ان يكسبوا الانتخابات .
لكن مثلما قلت هنالك من يصور لهم انهم الوحيدون الذين اوصلوا اوباما لسده البيت الابيض
لكن بالنهايه اوباما او غيره لا يستطيع ان يغير السياسه الامريكيه بمقدار 180 درجه لان هنالك مصالح و مؤسسات تعد البرامج للحفاظ على مصالحها سواء داخل او خارج امريكا.
ودمت سالما

abou9othoum said...

و ربك إن من فرح برئيس البيت الأبيض هم بلهاء العروبة و الإسلام.
لا تغتر بالوحي الإعلامي
سمعوا أن اسمه الحسين ففنسوا.رغم أن اسم مشؤوم لديهم إلا أنهم لا تسعهم كل فرحات الدنيا.
إنهم يحلمون أن يهديهم الحسين حكم العالم الجديد.و أن يأتي ليحج كوخ رب الرمال و يعري على طيزه ليسفحوه له
إن نجاح الحسين بالنسبة للقاعدة هو الفتح الثاني لأمريكا.فبعد أن منّ عليهم سبحانه و تعالى بفتح نيويورك هاهو ذا يفتح عليهم برئيس مسلم حنيف يحب الله و رسوله
و غذا سيأتونك بأحاديث نبوية تتنبأ بالحسين موش بن علي.. لا ... ابن أوباما
إيه يا ولدي
و سترى الإسلام في القمر
و سيجدون التفسير الشافي لآيتهم العجيبة و انشق القمر.

باب جهنم
أبو قثم ..

Mozart said...

zaydoun

تقدر تقول اني "دقة قديمة" شوي و اعتبر الموسيقى صناعه منتهية منذ سنوات

Mozart said...

زراديشت

اتوقع ان اوباما شخص مسير لا مخير بينما قيادات الحزب الديموقراطي هو من يمسك بخيوط الحكم..

تحياتي

Mozart said...

ابو قثم

لا اعلم ما دخل اسم حسين بفوز اوباما فهذا الأسم شائع و حسين قد يكون رئيسا و قد يكون موظف عادي و قد يكون قوادا أيضا !

rawndy said...

شيعة إيران طيروا باراك حسيــن أوباما بالعجة والزوبعة ولكن بعد زيارته لإسرائيل سحبوا منه قدسية (الحسين)!!!
ومرمطوه !!
وكذلك فعلت طوائف الإسلام الأخرى لكنها انسحبت من مديحه بهدوء حتى لا تنفضح !!!


سياسة وإسلام هي المسخرة !!

Mozart said...

rawndy

تخيل موقف ايران لو كان اسم رئيس امريكا المنتخب هو "عمر" 0

abou9othoum said...

لمجرد أنهم سمعوا أن اسمه الحسين هللوا و كبروا و أقاموا الولائم.و ظنوا أنه سوف يؤثرهم على الحق و القانون
أنا واضح فيما أقول
و قلت
سوف يخرجون أحاديث عن نبيهم تتنبأ بقيام رجل إسمه الحسين بن باراك في آخر الزمان و يكون على أكبر دولة سوف يسلم و يدخل قبيلته للإسلام كما فعل أبوذر الغفاري
تماما كما فعلوا لما اخترعوا لصدام الأحاديث النبوية لما اجتاح دولة الكويت المسلمة.
أما الحسين بن علي فأنا لم أقصده في حديثي رغم أني قلت بأن اسم الحسين اسم مشؤوم لدى المسلمين.
فكلا فريقي المسلمين يذكرون هذا الإسم بتأس و حسرة إن لم يكن مصحوبا بالبكاء و النحيب
باب جهنم
أبو قثم

rawndy said...

لا أدري أنت مهتم أم لا

اليوم بقناة العربية نشروا خبراً أنهم عثروا على معزوفة نادرة لموزارت وعزفت اليوم لأول مرة بباريس
:

ولا شك أن الغناء والعزف أفضل من قراءة القرآن عندي

نادر الحر said...

مرحبا : موزرات العظيم
**********************
نعم كلامك صحيح...واعتقد ان هذا نتيجة الشعور بالدونية والصغر امام البيض رغم الحقوق الكاملة التي يتمتعنا بها في بلادهم

فوز اوبماما شعروا معه انهم انتصروا علي البيض ورغم ان لولا اصوات البيض ماوصل اوباما الي البيت الابيض فهم الاكثرية..

تحياتي لك

مستفسط said...

أتفق معك الى حد كبير

Anonymous said...

Unbelievable!

How would you feel (and have the guts to be honest) if someone spat on you while you were walking down the street?

I'm certain you'd feel horrible.

Now imagine coming from ancestors who were sold, raped on a regular basis, publicly whipped, bred (forced to copulate to produce negro stock), lynched, and subjugated by law for centuries.

Blacks were badly discriminated against until the late 60's which isn't a long time ago.

The atrocities of slavery and the brutality or racism is so devastating that it leaves a mark on every black man and woman.

Put yourselves in the other person's shoes.

Blacks are still oppressed in a system that's still very Euro-centric and geared towards an all white Christian majority.

Your ignorance is horrifying.

Mozart said...

anonymous

many races in the world were abused in the past (jews for example) yet blacks are the only ones who are still whining about it . just because your great grandfather picked cotton on a farm a hundred years ago that does not mean that you`ve earned a "privilege" over other peple .

in conclusion it is much easier to blame others for failures and underachievments and that what "most" blacks were doing all along with all due respect .