Thursday, May 1, 2008

أحمد البغدادي و المطرب باف دادي



الدكتور أحمد البغدادي بنظري من أعمدة الفكر الليبرالي بالكويت , و من القلة من الكتاب المتمسكين بمبادئهم على عكس البعض الذين أصبحو مع الخيل يا شقرا , انا من فترة طويلة كنت ناوي اكتب موضوع عن الدكتور لكن لم يتسنى لي ذلك .0

علما بانني نادرا ما افوت مقالة للدكتور , لذلك اختصارا للموضوع سوف اخص بالذكر النقاط السلبية التي لاحظت تكرارها في أكثر من مناسبة خلال مقالاته:0


هجومه الغير موضوعي على رجال الدين و وصفهم بالدجالين و النصابين , قد يتسائل أحدكم ما ان تحولت الى حليف للمطاوعة لكن الأمر ليس كذلك , فانا شخصيا من أكثر الأشخاص الذين يهاجمون الملتحين لكن ليس الا عندما يحشرون انفسهم في السياسة و التشريع , بينما البغدادي يهاجم الدعاة لأنهم دعاة فقط . لماذا لا نكون منصفين و نقول بان ليس جميعهم يريدون استغلال الدين لتحقيق مآربهم , و نقر و نعترف بان البعض منهم ينوي بصدق تطبيق الدين بالشكل المثالي كما نزل قبل 1400 عام , باختصار العلة قد تكون نابعة من الدين نفسه و ليس رجال الدين في كل الحالات.0



مجاملته المستمرة للتيارات الاسلامية باستخدام اسطوانته المكررة "تجديد الفكر الديني" بينما الجملة الأصح هي فصل الفكر الديني عن مؤسسات الدولة . كيف تجدد فكر اساسه نصوص ثابته غير قابلة للتغيير , عندما يتفق أغلبية العلماء على أن حد المرتد عن الاسلام هو القتل مدعومين بالأحاديث الصريحة فكيف بامكانك أن تطبق التجديد على هذا الحكم؟ هل مثلا ستغير طريقة الاعدام من قطع الرأس الى الكرسي الكهربائي مثلا ؟
اتمنى ان يتقبل استاذنا هذه الملاحظات
--------
قررت بان اخذ بريك من الكتابة لبعضة ايام و سوف أعود قبيل الانتخابات باذن واحد أحد

7 comments:

sophia said...

بان البعض منهم ينوي بصدق تطبيق الدين بالشكل المثالي كما نزل قبل 1400 عام , باختصار العلة قد تكون نابعة من الدين نفسه و ليس رجال الدين في كل الحالات.

ايمانهم بهذه الفكره وحدها مبرر كاف لمهاجمتهم من قبل كل من يرغب بالحريه ... الخ من الحقوق التي سوف تلغى ان رجعنا 1400 سنه ورى .. يال الوداعه وحسن النيه

Mozart said...

صوفيا

ما قصدته هو الدكتور لا يملك الشجاعه الكافية بان يعترف بان الخلل هنا موجود في المعتقدات و ليس الاشخاص , صحيح هم متخلفين و رجعيين لكن ذلك لا يجعلهم نصابين و محتالين كما يشير البغدادي دائما في مقالاته

الى اللقاء قريبا

Pinky And The Brain said...

http://youtube.com/watch?v=M_higPrwf8c

ما بيصير تدبك في الكويت

0

معذره خارج الموضوع

sophia said...

معك حق يكتفون بمهاجمه الاشخاص لا المبدا الذي يتبعونه رغم علمهم انه اساس البلاء...

مابيقدر عالجمل مسك بالبردعه .. مثل شعبي.

تحيه

rai said...

لو نزلت عليه الشجاعة
فلن يقدر ان يتفوه بمثل هذه الكلمة لتهم بالزندقة والارتداد
فالجماعة ينطرون عليه الزلة :)

لاتطل علينا الغيبة

Hayat said...

ما قصدته هو الدكتور لا يملك الشجاعه الكافية بان يعترف بان الخلل هنا موجود في المعتقدات و ليس الاشخاص

===============

البغدادي ليرالي اسلامي .. و له انتماء ديني .. و غالبية الليراليين الاسلاميين يؤمنون بالاصلاح و التجديد الديني .. حتى لو كان الحكم صريح او ثابت .. فهم يرون بالامكان ايجاد آليه و فكره لتجديد الحكم او الموقف الديني .. فالمسأله ليست جبن او شجاعه !!
هذا ما اعتقده !

و بالنسبه لفصل الفكر الديني عن الدوله .. فالعلمانيه لا تنص ع هذا الشيء بل تنص على فصل رجال الدين عن ادارة الدوله و بإمكان اي مواطن صاحب فكر ديني بالمشاركه في الدوله بصفته مواطن .. و هنا تأتي اهمية تجديد و اصلاح الدين ! فلا يمكن الاقصاء الكلي لهم !

تحياتي

Mozart said...

hayat

شكرا لمرورك